أخر تحديث : السبت 10 فبراير 2018 - 9:13 مساءً

تطورات جديدة في هجوم مقهى “لاكريم” بمراكش..وهذا مصير المعتقلين!

الأيام 24

في آخر تطورات قضية هجوم لاكريم شهدت أروقة ومحيط محكمة الاستئناف بمراكش يوم الخميس، حالة استنفار أمني قصوى، تزامنا مع التحقيق التفصيلي الذي أجراه قاضي التحقيق بالغرفة الثالثة بالمحكمة ذاتها مع المعتقلين الـ28 على خلفية الهجوم المسلح على مقهى “لاكريم” شهر نونبر الماضي، والذي خلف مقتل طبيب شاب وإصابة اثنين آخرين.

 

وحسب يومية “الأخبار”، فقد رافق “كومندو” أمني مكون من عناصر أمنية خاصة وعناصر من الدرك الملكي المعتقلين من سجن لوداية ضواحي مراكش إلى مقر محكمة الإستئناف بالمدينة، حيث استغرق التحقيق مع الموقوفين حوالي 8 ساعات، وتحديدا من الساعة العاشرة صباحا إلى حدود الساعة السادسة مساء اليوم نفسه.

 

وكشفت نفس اليومية نقلا عن مصدر  قريب من التحقيقات التي أجراها قاضي التحقيق يوسف الزيتوني مع المعتقلين، وضمنهم منفذا الهجوم الحاملان للجنسية الهولاندية، وكذلك صاحب مقهى “لاكريم” وشقيقه، أن بعضهم ينتمون إلى شبكات دولية للاتجار في المخدرات وتبييض الأموال والابتزاز في عدد من الدول الأوروبية والمغرب.

 

ووفق المصادر ذاتها، فإن التنسيق الاستعلاماتي والقضائي بين المغرب وهولندا، كشف أن بعض الموقوفين على خلفية الهجو المسلح على مقهى “لاكريم” بمراكش، كان بدوافع انتقامية بين أفراد شبكات دولية تنشط في مجال المخدرات على الصعيد الدولي وغسيل الأموال، فضلا عن أن بعضهم سبق أن تورطوا في قضايا اختطاف واحتجاز رهائن والمطالبة بفدية مالية، إضافة إلى تورط أحد الموقوفين بمراكش في قضية سرقة بواسطة السلاح ومحاولة القتل العمد تم تسجيلها من طرف الأمن الهولاندي خلال شهر مارس 2016، ولم يتم إيقاف مرتكبها.

أوسمة :