أخر تحديث : السبت 9 شتنبر 2017 - 1:14 صباحًا

يحدث في زمن الإركام : مدراء المدارس بإقليمي الدريوش و الناضور يرغمون أساتذة الأمازيغية تدريس العربية.

في خطوة غير مفهومة، يرغم مدراء مجموعة من المدارس بإقليمي الناضور و الدريوش أساتذة متخصصين في الأمازيغية تدريس العربية لدواعي تتعلق بخصاص العربية في تلك المؤسسات مع العلم أن الأمازيغية تعيش خصاصا أكبر من العربية و بالرغم أن الأساتذة تلقوا تكوينا فقط في الأمازيغية.

في اتصال بأحد الأساتذة المعنين الذي رفض الكشف عن إسمه، صرح لريف إكسبريس؛ أن مدير مؤسسته يحاول إرغامه على تدريس العربية رغم أنه حاول إفهامه أكثر من مرة أنه أستاذ متخصص في الأمازيغية، مضيفا أن زملائه متشبثين بتدريس الأمازيغية لكونهم يؤدون واجبا وطنيا تعرقله العقليات الإقصائية من داخل بعض المؤسسات التعليمية التي تتعامل مع الأمازيغية وفق قناعات أيديولوجية معادية، يؤكد مصدرنا.

و الجدير بالذكر أن أحد مدراء المؤسسات التعليمية بعث باستفسار لأحد الأساتذة يطالبه فيه بتقديم مبررات عدم أداء مهمة تدريس اللغة العربية.

أوسمة :