تصنيف حراك الريف

زوجة المهدوي تتهم مدير عكاشة: قال لحميد “الله ينعل بوك وبو الصحافة

بتاريخ 10 فبراير, 2018

الأول قالت بشرى الخونشافي زوجة حميد المهداوي مدير موقع “بديل” المتوقف عن الصدور، في تدوينة على حسابها على فيسبوك، أسمتها “إخبار إلى الرأي العام الوطني والدوالي”، أن “.. السيد مدير السجن المركزي عين السبع “عكاشة” بالدار البيضاء يهدد الصحفي حميد المهدوي ويقول له ” والله تنحمقك” بالإضافة إلي السب والقذف من قبيل “الله ينعل بوك وبو الصحافة ديالك”، ولهذه الأسباب (إضافة إلى أسباب أخرى) لم يحضر الصحفي حميد جلسة محاكمة الخميس 8 فبراير الجاري، ولما حضر جلسة الجمعة 9 فبراير طلب من السيد الرئيس الاستماع إليه من أجل توضيح سبب عدم حضوره، إلا أن السيد الرئيس رفض الاستماع إليه، وبعض إنتظار طويل تدخل الصحفي من داخل القفص و كالعادة طرده السيد القاضي”. واضافت زوجة المهدوي في تدوينتها، “نحن زوجة الصحفي حميد المهدوي…

أومعز: المرتضى يحاكم على خلفية “حراك الريف” وليس بتهمة الإرهاب

بتاريخ 9 فبراير, 2018

“اليوم24″ في تصريح خص به “اليوم24″،  قال محامي هيئة دفاع معتقلي “حراك الريف” خالد أومعز، من خلال ترافعه في جلسة أول أمس بمحكمة سلا لمكافحة الإرهاب، إن “المرتضى اعمرشا”، معتقل على خلفية الحراك الشعبي في الريف وليس على أساس كونه إرهابيا أو يشيد بالإرهاب لأنه حتى من لا يشاركه أفكاره أو تجمعه به خصومة فكرية أو أيديولوجية يصرخون عاليا أن مرتضى ليس إرهابيا”. وأضاف أومعز، من خلال حديثه للجريدة، أن هيئة الدفاع معتقلي الحراك الشعبي بالريف ركزت على أن “جميع الضمانات متوفرة في مرتضى باعتراف النيابة العامة وقاضي التحقيق، وذلك بعدما منحوه السراح لأول مرة بحجة أنه يتوفر على هذه الضمانات”، متساءلا: ” كيف أصبحت بين عشية وضحاها غير متوفرة فيه”.  وأضاف أنه “تقدم بمعية زملاءه في هيئة الدفاع…

مجموعة العمل المنبثقة عن لقاء فرانكفورت تصدر بيان تضامني مع الأستاذ عبد الصادق البوشتاوي

بتاريخ 9 فبراير, 2018

●بيان موجه الى الرأي العام في إطار حملاته المسعورة، و سياسته الانتقامية ضد أهالينا في الريف و نشطائه الحراكيين، التي لم يسلم منها حتى الأطفال والشيوخ والنساء ، و آخرها تأييد أحكام ب 20 سنة سجنا في حق أبرياء ، يأتي دور محامي الحراك الاستاذ البوشتاوي ع الصادق، ليضيفه نظام الإجرام الى لائحته السوداء بالحكم عليه ب 20 شهرا سجنا نافذا وغرامة مالية، بعد أيام قليلة من لقاء فرانكفورت للوحدة والتضامن التاريخي، الذي شارك فيه الأستاذ بمداخلة عرى من خلالها واقع الإعتقال السياسي على خلفية الحراك الشعبي في الريف، و ما يعانيه إخواننا في سجون النظام من أوضاع لا إنسانية، إضافة إلى ما أشار اليه من وجود تآمر مخابراتي للإيقاع بالمناضلين الحراكيين والكيد لهم. وأمام هول الحدث، وكمجموعة عمل تحملت…

معتقل الريف: الأمن الذي اعتقلنا بالحسيمة أصر أن نردد «عاش الملك»

بتاريخ 8 فبراير, 2018

موقع..فبراير بدأ فهيم غطاس المعتقل الذي كان الى جانب الزفزافي  في سرد تفاصيل  إلقاء القبض عليه في المنزل الشاطي بالحسيمة « الكابنو »، موضحا انه تم تعنيفه اثناء اعتقاله، رفقة ناصر الزفزافي ومحمد الحاكي. وأضاف الغطاس أمام هيئة المحكمة باستئنافية البيضاء اليوم الخميس، بالقاعة 7، أن رجال الأمن الذين اعتقلوهم بالحسيمة أصروا على أن يرددوا جملة «عاش الملك». وأضاف الغطاس أنه لم يتعرض إلى أي عنف جسدي أمام الفرقة الوطنية، مؤكدا تعرضه للعنف الجسدي واللفظي اثناء اعتقاله بالحسيمة، وقد تحفظ الغطاس على الإفصاح عن الألفاظ التي سب بها من طرف الذين اعتقلوه أمام الملأ، في الوقت الذي توجه إلى القاضي ليخبره بالألفاظ إياها، وهو الأمر الذي رفضته النيابة العامة معتبرة أن الجلسة علنية.

الحبس النافذ لمحامي حراك الريف بسبب تدوينات فيسبوكية

بتاريخ 8 فبراير, 2018

اليوم24 أدانت المحكمة الابتدائية بمدينة الحسيمة زوال اليوم الخميس، المحامي عبد الصادق البوشتاوي بسنة و8 أشهر حبسا نافذا وغرامة 500 درهم، بسبب نشره تدوينات على حائطه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”. وجاء قرار المحكمة بعد متابعة محامي هيئة دفاع معتقلي حراك الريف، بإهانة موظفين عموميين، وإهانة القوة العمومية، وتحقير مقرر قضائي، وغيرها من التهم التي تمت محاكمته بها من خلال 114 تدوينة فيسبوكية. وعبر البوشتاوي ل” اليوم 24″ عن أسفه لصدور هذا الحكم في حقه، بالحبس النافذ 20  شهرا، معتبرا أنه قاس جدا، وهو مصادرة لحقه في حرية التعبير. وكانت هيئة الحكم لدى المحكمة الابتدائية قررت الخميس المنصرم، إدخال ملف متابعة المحامي البوشتاوي، لمرحلة التأمل قصد النطق بالحكم، بسبب تدوينات على موقع…

لأول مرة.. معتقل يكشف أمام المحكمة تفاصيل لحظة إلقاء القبض على الزفزافي

بتاريخ 8 فبراير, 2018

كشف فهيم الغطاس المعتقل على خلفية “حراك الريف” أمام هيئة المحكمة اليوم الخميس خلال مرحلة استنطاقه عن تفاصيل اعتقال الزفزافي، حيث وصف بشكل دقيق لحظة دخول عناصر الشرطة بزي مدني إلى المنزل الذي كان يلجأ إليه الزفزافي ومحمد الحاكي والغطاس نفسه. وقال الغطاس، “كانت الساعة تشير إلى حوالي السادسة صباحا وبينما أنا موجود في غرفة وحدي، والحاكي والزفزافي في غرفة مجاورة لوحدهما، تفاجأت باقتحام أشخاص ملثمين إلى غرفتي لم يكشفوا عن هويتهم وانهالوا علي بالضرب والرفس، وصفدوا يديي بالأصفاد إلى الخلف، ثم حملوني إلى وسط المنزل، حينها رأيتهم يخرجون الزفزافي وهو ينزف من رأسه، و الحاكي” كيعرج برجليه”. وتابع الغطاس “عندها أخرجونا من المنزل بالزغاريد،” بحال إلا مخرجين لعروسة”، حوالي 20 سيارة مدنية، كانت واقفة أمام المنزل، ليقوموا بإدخالي إلى إحداها…